~ ♥ ~ منتدى همسات من القلب ~ ♥ ~
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر
نــدعــوك للتسجيـــل في منتديـــات " همسات من القلب "







أجمل الأشعار والقصص الرومانسية والخياليه المنوعــه ..
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بقلمي وقلم الأصدقاء ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسة حب
Admin
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 22
الموقع : www.i-abbas.yoo7.com

مُساهمةموضوع: بقلمي وقلم الأصدقاء ...    الثلاثاء مارس 15, 2011 8:45 pm


ومضة امل

هذه القصة بقلمي وبقلم أصدقائي ..







المشاركين بكتابة القصة:
1- بنت النيل

2- عقد الياسمين
3- احبك لأخر ثانية
4- المهندس الحزين
5- tum bin
6- عاشق أمير الحب
7- صفاء العراقي




التصحيح اللغوي والإملائي والتنسيق:
عقد الياسمين





أبطال القصة
....................


اسم البطلة : أسيل
حبيبها السابق : خالد
حبيبها الحالي : أحمد
اخو أسيل : سمير
أخت أسيل :مريم
اخو احمد : سامي
أخت احمد : هبة
زميل مريم : سليم
والدا احمد
والدا أسيل






أحداث القصة:
تحكي عن قصة فتاة غاب عنها الأمل يوما واستسلمت لوهم انتظار حبيب سابق إلا أن الله رحم بحالها عندما وجدت رجل يعوضها عن كل أحزانها وقف معها في اعز شداتها ومع عائلتها وفي عملها لكن المصاعب التي مرت عليها جعلتها تخاف عليه من أن يصيبه شر ماضي قديم كان قد مر عليها أحداث جميلة أتمنى أن تنال إرضائكم

على شاطئ البحر ساعة الغروب والشمس بدأت تخجل ملامح أشعتها الذهبية وتختفي لحظة فلحظة عن عيون كل البشر الذين حكوا لهاعن أسرارهم وتركوها بين امواج البحر ورحلو
أسيل
واقفة سارحة هائمة بجمال البحر:
بالله إن البحر أجمل شئ في الدنيا ، أمواجه كالمرجوحة تأتي لتشاركني همومي وتذهب لتأخذ معها أحزاني و همومي وترميها بعيدا ،كم من الإسرار تبوح له الناس و ما باح بالإسرار يوما ، لكنه كالأصحاب وهو هادى يكون كصديق وفي لك وعندما يثور وتهيج أمواجه يبدو كالصديق الغادر الجبان الذي ترك لك جرحا لا شفاء منه, ما هذا كم من الأفكار تأتيني عندما أقف أمام البحر أفكار وأوهام وذكريات وأحزان كم أتمنى ألان لو أني لوحدي في جزيرة بعيدة و.....
فجأة ولدصغير قطع حبل أفكارها......
(بنت النيل)

آنستي تفضلي خذي هذه الوردة الجميلة لقد بعثها لك ذلك الشاب
التفتت أسيل يمينا ويسارا لا وجود لذلك الشاب
قالت: أي شاب لا يوجد احد
الصبي: هو قال لي أعطيها لك ويقول كل عام وأنت بخير
تركها الصبيالصغير وذهب مسرعا فقد حل الظلام
تركها حائرة من الذي بعث الوردة ولما كل عام وأنا بخير ليس اليوم يوم ميلادي
لكنه يوما حزين لي بالعكس لأنه يوم فراقي عن حبيبي يوم قرر السفر والرحيل
معقول يكون ( خالد ) عاد من جديد أين ذهبت ولما ذهبت وتركتني يا ترى أن كنت أنت ..
فجاءه صوت ناداها من بعيد
أسيل ........

(عقد الياسمين )


أسيل ..أسيل هيا تعالي وادخلي الجو بارد
كانت أمها من تنادي
عادت أسيل وكان الظلام قد حل ويشغل تفكيرها أمرا واحدا فقط
إلا وهي الوردة من بعثها ولماذا ؟؟؟
طال تفكيرها وانشغل عقلها حتى غطت بنوم عميق
وإذا بحلم يراودها...
(المهندس الحزين)



تستلقي على يد الحبيب..وتنام على كتفه ..يدها لا تفارق يديه آبدا.استيقظت فجأة من حلمها .. و سمعت بكاء في بيتها.
.(بشار)

كان بكاء والدتها :أسيل لقد مات أبيك
مرت الأيام ببطء على أسيل فقد رحل الأب المعيل الساند للبيت
شعرت بالوحدة وتمنت بانيكون حبيبها بجانبها ألان كي يشعرها بالأمان والحنان
جلست بالغرفة تبكي وبعد فترة من الوقت
شعرت بالوحدة فما سبيلها إلا شاطئ البحر تمنت لو ان ذلك الشاب لازال يأتي هناك جلست تنتظره الكثير من الوقت ولكن لم يأتي احدفخابأملها وترددت في الذهاب الي البيت ولكنها عادت اليه بعد أن جف البيت من الحنان وذهبت الضحكة والبسمة من علي وجهها
بعد وفاة والدها ظلت أسيل حائرة من أمرها لا تعلم ماذا تفعل هل تنتظر حتى يأتي لها حبيبها
ويخطفها علي جواده الأبيضأم تذهب للبحث عنه ولكنها قررت الذهاب للبحث عن الحنان والأمل بالبحث عن حبيبها فذهبت الي بيته وسألت عنه ولكن علمت بأنه لم يعد من غربته وسفره
وبذلك علمت بان صاحب الوردة لم يكن حبيبها ظلت حائرة من أمرهاسارت تبكي من حيرتها
من صاحب الوردةأين أنت أين أنت يا حبيبي لماذا تركتني وذهبت هل هذا بسبب إخلاصي ووفائي لك لماذا تركتني لماذا !!!!!!!قررت العودة الي بيتها بعد أن خاب أملها في استعادة فرحتها وبهجتها مرة ثانية ودخلت أسيل الي غرفتها ولم تكلم احد
(بنت النيل)

يتبع




استلقت على سريرها سحبت من دولابها صندوق صغير مقفل فتحته وأخرجت أوراق كان يحويها ظروف ورسائل وبطاقات وورود صناعية وهديةصغيرة نصف قلب معدني مكتوب عليه ( محمد رسول الله (
انه النصف الثاني لقلادة أعطاها إياه خالد قبل رحيله بدأت تقلب الرسائل والدموع تنهمر من عينها ..اهو شوق أم يأس أم ندم لأيام ذهبت مسحت دمعتها وقفلت صندوقها ورمته من جديد في دولابها مع كل ذكريات خالد وصوره وهداياه مسحت دمعتها ومسحت معها كلالآلام
قررت أن تنذر نفسها للعلم وان تكافح لتصبح أعظم امرأة وأقوى امرأة ستكافح لتكمل السنة الأخيرة من دراستها في إدارة الإعمال وهو أمل أبيها قبل أن يتوفى لكي تدير أعمال مكتبه للاستيراد والتصدير
مرت الأيام وكفاحها بتواصل .. وها هي تتخرج وتمسك أعمال مكتب أبيها نسيت كل أحلامها وعاشت الواقع نجحت نجاح كبير ووقف معها صديق أبيها أبو احمد الصديق الوفي لوالدها
وهو من ساندها ووقف معها قبل أن تتخرج و لأبي احمد ابن يكبر أسيل سنتين كان قد تخرج من كلية الهندسة قسم الديكور.
ارتأت أسيل يوما أن تغير ديكورات المكتب لإضافة روح شبابية جديدة للمكتب و واجهات جديدة
اقترح أبو احمد أن يقوم بالعمل ابنه احمد وافقت أسيل بالطبع
وجاء احمد للقائها والاتفاق على الديكوراتالمطلوبة
دخلت السكرتيرة على أسيل وقالت لها : المهندس احمد جاء من اجل الديكورات الجديدة
قالت لها أسيل: فليتفضل
دخل احمد وألقى التحية وتصافح مع أسيل
ومن النظرة الأولى كان الإعجاب قد بان على وجه احمد
استمروا بالكلام على الأمور المطلوبة واتفقا على كل التفاصيل
وفي نهاية اللقاء دعاها الي فنجان قهوة في المقهى القريب من المكتب
وافقت لان احمد ليس بغريب عليها فهو ابن صديق أبيها والذي هو بحكم أبيها
وصلا الي المقهى
(عقد الياسمين)


ظهرت علامات الإعجاب علي احمد منذ اللقاء الأول بأسيل وأحست أسيل بنظرات غريبة من احمد أثناء تناوله القهوة فقررت التكلم في العمل ولكن كانت أسيل تقريبا تكلم نفسها
لان احمد لم يركز مع أسيل في الكلام لذلك قررت إنهاء المقابلة بلطف بأنها تأخرت على أمها وأخواتها وسوف يكملون الكلام غدا في المكتب .
ذهبت أسيل الي المنزل وقبلت والداتها من جبينها وأخذت أخواتها فيحضنها
وكان لأسيل أخ وأخت كان الأخ هو الأصغر بينهم
وكان لها أخت في المرحلة الأولى من الجامعة
قال لها أخيها الأصغر بان العيد قد اقترب وانه يريد شراء
ملابس جديدة وكذلك أختها فقالت لهم أسيل بأنها مشغولة هذه الأيام
ووعدتهم بالخروج معا لشراء جميعا حتياجاتهم
دخلت أسيل غرفتها وبعد أن بدلت ملابسها
ذهبت الي الفراش لكي تنام
جاء في بالها احمد وما دار بينهما في المقهى فابتسمت ابتسامةخفيفة وغطت في النوم
(بنت النيل)


يتبع





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hmsat-mn-al8lb.forumarabia.com
همسة حب
Admin
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 22
الموقع : www.i-abbas.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلمي وقلم الأصدقاء ...    الثلاثاء مارس 15, 2011 8:49 pm



مرت الأيام
المهندس احمد بدا يتردد كثيرا الي المكتب لإكمال الديكورات الضرورية له
اضطرت أسيل الي أعطاء الموظفين أجازة محسوبة ليومين لإكمال الديكورات كلها فاستغلت ذلك بالذهاب مع أخوتها للتسوق قضت يوماجميلا معهم لأنها كانت بحاجة الي التغيير
وعند رجوعها أوصلت إخوتها وقالت يجب أنأ مر على المكتب لأرى ما انتهى من العمل
وصلت المكتب
كان احمد مشغول مع العمال وكان عامل الصباغة منهمك في عمله
دخلت أسيل الي المكتب لم ينتبه لهااحمد لكن عندما نادته من الخلف التفت بسرعة
ودفع عامل الصباغة من على الدرج وقع دلو الصبغ الوردي كله على رأس أسيل
سقطت وأحست بالدوران
ركض احمد عليها وحملها الي الحمام لكي يفيق أسيل
بدا برش الماء عليها ليزيل الصبغ منها ولو قليلا
وهو ينثر الماء
تأملها كثيرا
لاح له أن التي أمامه ملاك جميل رقيق وهي مغمضه عيناها
بدأت رموشها تتحرك مؤذنة بان الوعي قد رجع إليها
فتحت عينيها وجدت احمد سارحا بوجهها
ابتسمت له وقالت:ماذاحدث
قال لها:لا تقلقي خدش بسيط بجبينك ولمس جبينها ورفع رأسها وتأملها
نظرت إليه طويلا
كأنها لأول مرة تراه
قالت له:ما بك
قال : لم أرى سيدة مثل جمالك
خجلت كثيرا وحاولت أن تخفي ابتسامة مخفية تحت كبرياءها
انتفضت وأسرعت بالنهوض وركضت الي سيارتها كي ترجع الي المنزل وتغير ملابسها
وصلت البيت ودخلت تغير ملابسها وإخوتها يضحكون عليها
ويقول لهاأخيهاالله ما أجملك وانتِ وردية اللون ههههههههه
أزالت الصبغ منها وخرجت الي غرفتها ,ارتدت ملابسها
وبدأت تصفف شعرها
تذكرت احمد
ولمسته لجبينها ورفع رأسها وكلمته الرقيقة لها
طرق اخيها الباب عليها: إن المهندس احمد ينتظر بالصالة جاء يطمأن عليك
أكملت لبسها وخرجت الي الصالة
كان احمد جالسا يحتسي فنجان قهوة
قالت له.................

(عقد الياسمين)



قالت له : مساء الخيرأهلااحمد
رد عليها وقال :أهلا أسيل جئت لكي اطمئن عليك هل انتِ بخيرألان ؟
فأجابته : نعم أنا بخير الحمد لله
دخلت والدتها لترحب بأحمد
وبعد ما جلست معه استأذنت بالذهاب إلى النوم وان احمد ليس بغريب
سألت أسيل احمد برأيه لو جلسوا في الشرفة فلم يمانع بالطبع
دخلوا وإذا بنسمة هواءجعلت شعر أسيل يتطاير واحمد ينظر إليها بإعجاب شديدفنظرت إليه أسيل فتمكن احمد من الهروب من إحراجه نظر إلى الجهة الأخرى من الشرفة
وقال: ما أروع جمال المنظر من هنايجعلك تنسى هموم الدنيا وما فيها
نظرت إليه أسيل وأجابته نعم هذا المكان رائعا جلس هناعندما أكون مهمومة وحزينة
نظر احمد إلى الساعة وقال: لقد تأخر الوقت يجب أن اذهب ألان لقد مر الوقت معك سريعا أسيل
فنظرت إليه وابتسمت ابتسامة خفيفة وأوصلت احمد إلى باب الخروج ذهبت أسيل إلى الشرفة لترى احمد وهو يركب سيارته فنظر احمد إلى أسيل ولوح لها مودعا
مرت الايام والليالي وأسيل واحمد يعملون على إنهاء عمل المكتب وقد بدا يساعدها حتى بعملها وفي يوم خرجت أسيل من المكتب متجهة للمنزل نزلت من سيارتها وإذا بصوت يناديها نظرت أسيل إلى الخلف وحدثت لها صدمة كادت إن تفقدها وعيها
وإذا بــــ...

(بنت النيل)



وإذا بأخيها ألصغير يصرخ لأسيل..:أسيل أسيل..لقد ماتت آمي..
وتفجرت عينُ أسيل بالبكاء وسقطت على الأرض فاقدة وعيها..هاهي فقدت حبيبها أولا..
ويتلوها فقدان أباها..وهاهي والدتها تفارقهم فقد كانت تعاني من مرضٍ شديدٍ في رأسها..اظلمت كل حياة أسيل الآن..لم يبقى معها سوى آخوتها سمير ومريم
لا احد يساندها سوى هي من تتكفل بهم ومن تأتي لهم بلقمة ألعيش..تغيرت حياتُها جذريا ولم تعُد تفكر بأحمد مثل ما كانت تشغل سلاسل أفكارها بهِ..وكل ما تعرفهُ الآن كيف توفر لأخوتها عيشاً رغيداً..بهذا الجو الحزين من الأسى على فقدان ألحبيب والأب والأم..أحست أسيل بأن حياتها توقفت..ولكنها مجبورة على ألتواصل لآن معها آخيها وآختها...كانت أُختها طائشة بعض الشئ وتحب ألسهر مع صديقاتها خارج ألمنزل..وفي احد الأيام جاءت آختها في ساعة متأخرة من ألليل..
(احبك لاخر ثانية)





يتبع




ودخلت المنزل ثم قالت لـ أسيل : مرحبا يا أختي العزيزة ..
قالت أسيل بكل غضب : أين كنتِ يا مريم دائماتصلين متأخرة
لم أنبهك على عدم التأخر في العودة ؟؟
قالت مريم : ولماذا قد أعود مبكرة ؟؟ فهنا لا أجد سوى الصراخ والملل ..
قالت أسيل : بالطبع أنت تعتبرين هذا المنزل ممل لأنك لم تشعري في يوماً بـالذي شعرت به وأنا أخذ مكان أمي وأبي الراحلين ...وبدئت المشاجرة حاسمة بين الأختين فجأة صدر صوت مرتفع جداًكأن شيئا ما قد تحطم ..خافت الأختان من ذلك الصوت وركضتا نحو غرفت أخيهما لتطمئنا أن كان بخير ...وحين وصلتا وجدوه نائماً بفراشه كـ الملاك الصغير ..
قالت مريم : أسيل أنا خائفة ما كان ذلك الصوت ؟؟
أسيل لم ترد عليها وسرحت قليلاً فجأة ركضت نحو غرفة والديها وتبعتها أختها
وحين وصلتا وجدتا لوحة زجاجية محطمة وساقطة على الأرض ..
بدأت أسيل بالبكاء ثم قالت لـ مريم : هل تذكرين هذه اللوحة يا مريم كانت لوحة أبي المفضلة ..
قالت مريم : نعم أذكرها جيداً أنها هدية منك لأبي..نظرت أسيل الى مريم ثم تعانقتا وبدئتا بالبكاء

وتمر الأيام ومازالت مريم على أطباعها هذه تتأخر في العودة وتبدأ المشاجرة بينها وبين أسيل
حتى وصل الحد يوما أن تضرب أسيل أختها مريم وتصفعها
مريم : أنتِ تصفعيني يا أسيل ؟؟والدي لم يفعلها يوما وألان أنت تضربيني !!!
أسيل ألزمت الصمت ثم بدئت بالبكاء..
قالت مريم : أهذا لأنك تصرفين علي وعلى أخي أم لأنك تديرين المنزل ..
لم أتحملك أكثر سأرحل إلى منزل خالي وفي هذه اللحظة ..
قالت أسيل : لا مريم أرجوكِ انتظري قليلاً ..
لكن مريم لم تصغي إليها بل تركتها ورحلت كما قالت فعلاً ...
**
تحطمت نفسية أسيل ذهبت في صباح اليوم الثاني إلى العمل
فجأة وهي متوجهة إلى مكتبها ارتطمت بالسكرتيرة التي تحمل كأس الشاي إلى أحد الموظفين
فينسكب الشاي على أسيل وتبدأ بالصراخ على السكرتيرة فجأة يظهر أمامها أحمد
ويهدئها ويصطحبها إلى مكتبها ..فتبدأ بالبكاء على كتفه وتروي له ما حدث ليلة ألأمس مع مريم
قال لها : أعرف بأنك غاضبة لهذا السبب لكن لا تخافي أنا متأكد بأن لكل مشكلة حل..
فخرج أحمد من المكتب وبقيت هي لعملها ..
وبعد ساعتين تقريباً طرق الباب على مكتب أسيل وإذا بمريم تقف على الباب ثم تعانق شقيقتها وتبدأ بالبكاء وتقدم لها ألاعتذار بكلمات جميلة جداً ..
وهكذا تخلصت أسيل من هذه المشكلة ..لكن لماذا أتت مريم ؟؟
بعد نصف ساعة تقريباً ذهبت إلى مكتب أحمد وحكت له كلشيء
ثم قال لها والسعادة تملأ عينيه أذاً تصالحتما ؟؟
قالت : نعم .." وسكتت قليلاً ثم نظرت إليه نظرات وابتسامة
وقالت له : كنت السبب أليس كذلك؟؟
فأبتسم وقال : الصراحة ... لا أحب أن أراك حزينة لذلك أحضرت مريم إلى هنا وبرضاها أيضا ..
ثم قالت له : هل تعلم يا أحمد لولا وجودك معي لكنت ميتة ..
قال لها : أحب أن أسمع منك المزيد .
فشعرت أسيل بأنها تفوهت بكلمات ما كان يجب أن تتفوه بها فأبتسمت وقالت : يجب أن أحظر أخي من المدرسة ألان ..
ألتفت الى الباب ثم سارت قليلا والتفتت الى أحمد وقالت له :
أردت أن أقول لك شكراجزيلاً ..
ثم خرجت وأودعها أحمد بابتسامة ..
**
أحظرت احمد من المدرسة مع أختها وأجتمع الأخوان على طاولة الغذاء بكل حب
لكن أخيهم سمير كان منزعج قليلاً ..
فسألته أسيل عن سبب ذلك فقال لها : لقد تشاجرت مع أولاد أكبر مني بـسنين
وهددوني بالقتل ..
قالت أسيل : ماذا؟؟ هددوك بالقتل ؟؟ لا تقلق سأشتكيهم للمدرسة يوم غداً ..
وفعلاً في اليوم الثاني اشتكت أسيل إلى المدرسة ..
واعتبرت بأن الموضوع قد أنتهي تماماً ..
خرجت أسيل مع نسائم الصباح الدافئةالمنعشة والتي تحرك شعرها الناعم بكل رقة ..
وهي مغمضتاً أعينها وتقف عند ضفاف جسر مطل على البحر يمسك بيدها طفل صغير ويقول لها
هذه البطاقة لكِ فتقول أسيل : لي أنا ؟؟ من أين ؟؟
فقول لها الطفل : من شاب لا أعرفه ...
ثم يرحل .. تتعجب الفتاة من هذا ألأمر ..
لكنها احتفظت بالظرف في حقيبتها واتجهت الى مكتبها ..
أستقبلها أحمد وقال لها : لقد أتممت كل العمل
ما رأيك أن تأخذي استراحة بالتنزه معي قليلاً ؟؟
قالت : حسنا ً ..
فخرجوا الاثنين للتنزه في أحدى الحدائق فقالت له أسيل : هل تعلم يا أحمد كم أحب
أن تكون بجانبي كل مرة؟؟ قال : وأنا أيضا أحب أن ترافقيني دائماً ..
قالت له : الزهور جميلة جداً أليس كذلك ..
قال لها : نعم لكن أنظري إلى تلك الزهرة أنها وحيدة ..
فهي لا تبدواجميلة جداً مثل هذه الزهرتان المجتمعتان معاً أليس كذلك ..؟؟
ألتفت أسيل إلى احمد ثم ابتسمت ..
وأستمر الحديث معه طويلا فجأة قالت : نسيت أن أحظر أخي من المدرسة قال لها :
لا تقلقي لقد أقليته إلى المنزل ..
فابتسمت أسيل ثم قالت : أنت تهتم بنا كثيرا
قال : هذا من واجبي يا صديقتي
قالت : يجب أن أعود
رد احمد: حسنا هيا إذن ..
عادت أسيل الى المنزل وغيرت ثيابها واستلقت على سريرها بعد أن حل الظلام
سهرت أسيل قليلاً وفجأة تذكرت الظرف الذي أعطاها إياه الطفل الصغير
فركضت نحو حقيبتها فتحتها وأخرجت الظرف وبدئت بفتحه ثم قرأت فيه :
((أحرف وكلمات هذه الورقة البسيطة لا تكفي لأنقل لك أجمل الكلمات
ويدي هذه لا تليق بأن ترسل لك هذه الرسالة فأرسلتها مع يداً بريئة صغيرة
فقط لأقول لكِ كل عام وأنت بخير بمناسبة عيد ميلادك>>>>> احبك))
.
استغربت أسيل من كلمات هذه الرسالة وسارعت في النظر إلى التقويم لتجد أن عيد ميلادها في يوم الغد ..اعتقدت بأن أحمد هو المرسل ..
وفي اليوم الثاني ذهبت أسيل إلى العمل لتجد مكتبها تحول إلى جنة رائعة مليئة بالأزهار
والهداية والزينة وفجأة ظهر أحمد ثم قال لها : أتمنى أن تكون قدأعجبتك مفاجأتي ؟؟
قالت له : هذا رائع يا أحمد أنت رائع جدا ..
أحتفل الجميع بهذه المناسبة لكن بعد انتهاء الحفلة سألته عن الظرف الذي وصلها الأمس
فقال لها : أي ظرف ؟؟ لم أرسل شيء... فتجاهلت أسيل الموضوع ...
كان يوم جميل جداً لكن بعد أن عادت أسيل وإخوانها الى المنزل وجدت المنزل محروق والنيران تشتعل من فوقه
بسبب أعداء شقيقها الصغير (( هم الذين حرقوا المنزل))
(tum bin )



يتبع













كانت النكبة بان يحترق البيت الذي يلم شمل اخوتها
ماذا ستفعل الان والبيت قد تهدم اين تذهب اتصلت مباشرة باحمد
جاءهم باسرع وقت واقترح ان تبات عندهم لحين اصلاح البيت لم تجد مكانا غيره لذاوافقت
وصلو المنزل
ابو احمد رحب بهم وشاطرها الحزن وام احمد كذلك وكان لاحمد اخت واخ
الاخت هبه تكبر مريم عام القت التحية عليها واقترحت ان تنام معها في غرفتها
اما سامي اخيه الصغير يقارب اخو أسيل بالعمر لذلك ايضا شاطره الغرفة واصبحو اصدقاء
لكن أسيل انحرجت اين ستمكث
قال لها احمد:
- أسيل لك غرفتي تنامي بها وانا سابات عند اصدقائي
أسيل:لا لا لا انا سانام هنا في الصالة خذ راحتك
احمد:- لا أسيل ستنامين في الغرفة وانا انام في الصالة اذن
أسيل:احمد لا اعرف كيف اشكرك فعلا انا ممتنة لك ولابيك وامك لن انسى موقفك هذا
-احمد:تعرفين كم انتي غالية على قلبي لا تقولي هكذا ارجوك
ابتسمت له واصطحبها الي غرفته دخلت غرفته وحياها ونزل لينام في الصالة
تفقدت الغرفة واستلقت على السرير بدات تفكر ببيتها المحروق وكيف ستصلحه
النقود التي لديها في البنك لا تكفي لان عملها ليس بذلك النشاط واستمرت طويلا تفكر لتجد مخرجا لازمتها لكن لا مخرج نامت بعدها قليلا
استيقضت على طرق خفيف وصوت احمد يناديها:- أسيل هيا وراءنا عمل كثير
-أسيل: حسناا اتية
فتحت الباب ونظر احمد الي وجهها الملائكي المشرق كانه شمس الصباح
-قال :صباح الخيرأسيل
-قالت:صباح النور
-قال:كم جميلة انتي في الصباح
خجلت كثيرا واحمر وجهها
-قال: يجب ان نسرع ورائنا عمل كثير
-قالت:حسنا
نزلا ووجدا الافطار جاهز وكانت مريمتنتظر عند السلم لكي تقول لاختها عن حل مشكلة الملابس فقد احترقت جميعها
قالت لها انهم سيذهبون اليالسوق ويشترون بعض الملابس
خرجت مع احمد واتفقت مع اخوانها ان العصر سيذهبون مع االي السوق
صعدت مع احمد الي سيارته...........
(عقد الياسمين)



وفي طريقهما الي مكان العمل وهما سائران في سيارة أحمد شاهدا منظرا جميلا ...
فذلك المكان الهادئ الجميل الذي يبعد عنهما قليلا .. فأقترح أحمد على أسيل بأن يصف السيارة ويجلسان لفترة قليلة من الوقت في ذلك المكان الرائع ..وافقت أسيل على طلب أحمد وبقيا جالسين في المكان لفترة معينة و هما يتبادلان الكلمات الرقيقة الرائعة النابعة من قلبهما ..
وبعد مضي قليل من الوقت تركت أسيل و أحمد المكان و توجهوا الي مكان العمل ...
و كالعادة واجهوا عملهم بصحة و نشاط .... و بعد انتهاء فترة العمل رجعوا الي بيت أحمد ليأخذوا قسطا من الراحة بعد الجهد الكبير الذي بذلوه في العمل .. و وعد أحمد أسيل بالخروج الي السوق مع أختها مريم و أخوها الصغير..
وفي مساء ذلك اليوم خرجوا جميعهم الي السوق و تبضعوا بالبضائع التي فقدوها أثر الحريق ..
بعدها رجعوا الي منزل أحمد وعندما وصلوا ذهبت أسيل لتبديل ملابسها و بعدها خرجت من الغرفة وذهبت الي الصالة فوجدت أحمد و أمه و أبيه جالسين بأنتظار أسيل و أخواتها ..
فدعا أحمد أسيل الي الجلوس لوحدهما فوافقت أسيل ..
وعندما جلسا وتناقشا في بعض المواضيع - خلالها شكرت أحمد على وقوفه بجانبها و بجانب أخوانها و كذلك أحمد قام بدوره وطمأن أسيل على مساعدتها في استعادة المنزل الذي فقدوه بلا سبب ..
وفي الصباح
)عاشق امير الحب).



بعد ان ذهب الجميع الي عملهم
ظل في المنزل أسيل وأحمد فقالت أسيل لأحمد انها تريد ان تذهب الي منزلها في الحال
لكي تري المنزل الذي ضاع بكل ما تبقي لها من والدها ووالدتها
وقالت له انها مشتاقة الي المنزل فوافقها واخذها الي المنزل المحروق ويكاد يقترب احمد وأسيل بالسيارة من المنزل وأذا بدموع أسيل تنزل علي خديها من حسرتها علي المنزل الذي قضت فيه اجمل ايام طفولتها وحياتها ولكن احمد لم تهون عليه دموع أسيل فمسح لها دموعها وظل ينظر في عينيها وهي تنظر اليه ويقوللها
انا لا اقدر علي رؤية دموعك حبيبتي
استغربت أسيل ماذا حبيبتي؟؟؟؟
فقال لها نعم انتي حبيبتي وعمري وروحي وكل شي في هذه الدنيا وسوف اعوضك عن ايام العذاب والالام التي رأيتيها بحياتك سوف اكون لكي الزوج والحبيب والاب والاخ
وكلشي في حياتك
ثم صمت قليلا وقال لها أسيل
هل تقبلي الزواج مني ؟؟؟؟؟؟
صمتت أسيل ولم تقدر علي الكلام من الفرحةالتي غمرت قلبها بعد ان عاش الحزن كثيرا في حياتها ثم بدأت تتكلم ولكن كأن الكلام يخرج من فمها بصعوبة وقالت:
نعم انا اوافق علي الزواج منك
ثم ذهبوا الي العمل والفرحة تغمرهم والسعادة بدأت تطرق
علي ابواب أسيل ثم بعد العمل ذهبوا الي المنزل ليخبروا الجميع بهذا الخبر السعيد
ففرح الجميع بهذا الخبر السعيد ما عدا اختها
فلاحظت أسيل ذلك علي وجه أختها ولكن لم تعرف السبب وراء ذلك وفي الليل
ذهبت أسيل الي غرفة اختها مريم لتسألها عن رايها بأحمد
فقالت مريم ان احمد شاب لطيف وحبوب وخلوق ومكافح ولكن علامات الحزن تظهر علي وجه مريم فأرادت أسيل ان تعرف السبب ولكن رأت بان الوقت غير مناسب فذهبت الي غرفتها وفي الصباح ذهبت أسيل الي العمل فالقت التحية علي السكرتيرة الخاصة بها
فردت عليها السكرتيرة التحية وقالت لها بأن هناك شخص في المكتب ينتظرها
منذ ساعة فتفتح أسيل الباب وتري ما لم تتوقعه في حياتها
رأت الالم يطرق علي بابها مرة ثانية
رأت الصدمة التي لم تتوقعها بعد هذه السنين
وكادت الصدمة تفقدها الوعي وأذا بحبيبها السابق خالد
يقول لها مرحبا أسيل كيف حالك
ردت عليه أسيل وقالت له :انا بخير الحمد لله ولكن الكلام كان يخرج من فمها بصعوبة
فاقترب منها وقال لها انا مشتاق اليك حبيبتي وحاول ان يمسك يدها وفي نفس اللحظة دخل احمد علي أسيل



(بنت النيل)


يتبع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hmsat-mn-al8lb.forumarabia.com
همسة حب
Admin
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 22
الموقع : www.i-abbas.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلمي وقلم الأصدقاء ...    الثلاثاء مارس 15, 2011 8:53 pm


القى احمد التحية على خالد وسال أسيلعنه
ارتبكت أسيل كثيرا
قالت له خالد صديق قديم
رد احمد : تشرفنا اخخالد
خالد : لنا الشرف ومن تكون حظرتك ؟
احمد : انا خطيب أسيل ( وضع يده علىكتفها وربت عليه
)
الصدمه بانت على خالد كثيرا وأسيل لم تعرف ماذا تقول للاثنينلذلك التزمت الصمت

نظر اليها خالد بحقد ولوعة ونار تشب من عينهلكن كانت هيقوية نظرت اليه بقوة ولم تنطق لانه هو من تركها كل هذه السنينالقة التحية بعدهاوخرج
كان احمد لا يعرف ما بال هذا الصديق ولماذا خرج بسرعة
سال أسيل عليه

قالت له
- انه خطيبي سابقا وتركني دون سبب ولا حتى مبرر
-احمد:لم تحكي عنهسابقا
-أسيل:لم تاتي فرصة
- احمد:ولماذا اتى الان؟
- أسيل:لا اعرف

-
احمد:كيف لا تعرفين(( نبرات صوته بات تبعث على الغيرة ووتعلو
))
أسيل:- اهدئ رجاءا احمد لم يتكلم فقط القىالتحية فدخلت انت وها هو قد فهم اني مخطوبة ولا اعتقد سياتي ثانية
- احمد:حسنا سنتكلمعنه لاحقا
-أسيل:حسنا اتمنى ان تنساه ايضا
- احمد:بخصوص منزلك فقد عرض علينا مقاول انيصلحهة وهو صديقي وسوف يراعينا بالاسعار
- أسيل:افعل ما تريد احمد فانا جدا حزينة علىبيتي فعلا ولا اريد ان اذهب اليه الا اذا تم تصليحه
- احمد:ان شاء الله ساذهب الان

-
أسيل:حسنا برعايه الله
خرج احمد من مكتبها وقفت على نافذة غرفتها
رات احمدوهو يصعد السيارة

لكنها تفكر بخالد لماذا اتى اليوم وماذا يريد؟؟؟
اسئلةبادرت ذهنها

وفي هذه الاثناء لمحت خالد يدخل الي العمارة التي فيهامكتبها
ياترى لماذا عاداكان ينتظر خروج احمد
يا الهي ماذا ساقول لهلكني لن اضعف ساطرده مثلما طردني يوما من قلبه ونساني
دخلت السكرتيرة عليهاوقالت لها ان الاستاذ خالد عاد ويريد مقابلتك
سمحت لها ان تدخله.....دخلخالد
نظر اليها وقال..................
(عقد الياسمين)


هل فعلا احمد خطيبك ام هذه مكيدةتحاولين ان تعاقبيني عليها بسبب بعدي عنك
فردت أسيل قائلة

لا احمد هو فعلاخطيبي وانا احبه جداااااااااااا فنظر اليها نظرة حزن وقال

هل انت فعلا تحبينه

فردت عليه قائلة نعم احبه كثيرا وسوف نتزوج قريبا
فقال لها بحزن شديد وكأنهلم يكن مصدقا كلامها
مبروك
وذهب ثم وقف ونظر اليها وقال لها هل فعلا سوفتتزوجين

هل فعلا لا يوجد امل ان تتركيه
هل فعلا سوف لا يوجد حق في ان اتكلممعك ثانيا

هل فعلا... ولم يتحمل الموقف وبكى كثيرا
وهنا أسيلكانت في حالة لا تحسد عليها فقد هزها كلامه هذا ولكنها مسحت دموعها
وخرجت منالمكتب

ثم ذهب وراءها ومسك يدهاا ثم نظر في عينيها وبعدها ركع على رجليها وقاللها ارجوك لاتتركيني اتأسف اني تأخرت عليك انا لا استطيع ان اعيش بدونك

انياحبك كثيرا ويجب ان تعلمي

انه كان يجب عليا ان افعل ذلك حتى اكونمستقبلي
وقبل ان يكمل كلامه وقطعت حديثه

وقالت لا استطيع يا خالد وارجوكاتركني ولا تصعبها عليا وذهبت بعدها
(بنت النيل)

يتبع



ذهبت أسيل لا تعرف اين الحقيقة وما سبب رجوع خالدالحقيقي.لو انه قال لها انني ذاهب لاكون مستقبلي لانتظرتهلكن هناك سر سراكيد لا يريد ان يقوله لهاقررت ان ترجع الي المكتب كان خالد لا يزالهناكوكانه واثق من رجوعهانظرت اليه مستغربة لماذا لم يغادر
قاللها: كنت واثقا من رجوعك
قالت:- نسيت شي في المكتب
-قال:ارجوكيلنتكلم
قالت:- حسنا ادخل الي مكتبي
-قال:شكرا لك
-قالت:لماذا عدت الان واين كنت
- قال: اناااا
......
-
قالت :لا تقول انك كنت تكون مستقبلك انا اعرفك يا خالد غيابك المفاجئورائه سر واريد ان اعرفه الان ومنك قبل ان ياتي من غيرك
-قال: حسنا لقد كنتمسجونا
-اندهشت اسير وصاحت : ماذا
????
-
رد خالد :نعم حدث الامر ان ابي توفي وحجزو على بيتنا واموالنا وكلممتلكاتنا اضطررت ان اعمل مع اشخاص في تزوير العملة لاسدد الديون وسددت فعلا جزءمنها لكن انكشف امري وسجنت
-أسيل:وماذا تريد الان
-خالد :اريدك أسيل لم تغيبي عن بالي لحظةواحدة لكني لم استطع ان اقول لك اين انا ولماذا اختفيت
-أسيل:خالد رضيت على نفسكالمال الحرام لكني لا ارضى بك حتى وان كنت اخذت جزائك
-خالد:ارجوكي حبيبتي
- أسيل: لاااااااا لا لا تقولها لاني نسيتها
-خالد:ارجووك أسيل اعطني فرصة
وقفت أسيلواتجهت الي الباب وفتحتها وقالت له
:
-
أسيل:اخرج ولا تعود مرة ثانية
-خالد:أسيل اسمعيني...

-
أسيل:اخرج خالد انا الان اصبحت عقلا وقلبا مع انسان يستحقني فعلا واستحقه
اتجه خالدالي الباب لكن قبل خروجه قال لها
-خالد:لن ادعكي ابدا تكوني لغيري وسترين
..
وخرج.. قفلت الباب وراءة واجهشت بالبكاء خوفا على احمد لانها عرفت ان خالد اصبح الانمجرما بعد ان عاشر السجناءوفي هذه الاثناء دخل احمد عليها وتفاجئ برؤيتها

قال لها....
(عقد الياسمين)
احمد:ماذا بكي ؟ولماذا وجهكمخطوف هكذا ؟هل هذا خالد الذي كان هنا ؟
فقالت: نعم
فرد عليهاقائلا: لكنه ذهب عندما كنت معك
فقالت أسيل: نعم ولكنه عاد مرة ثانية
احمد: وماذا يريد منكي ؟
أسيل: لا شيء هو فقط كان يريد ان يطمئنعلي
احمد: حسناهل ستذهبين الي البيت ام ستظلين هنا

أسيل: لا سوف اذهب
احمد: اذن فلنذهب معا
ردت أسيل:حسنا سوف احضر حقيبتيوأتي معك
ثم ذهبوا الاثنان الي السيارة
واذا بخالد يتخفي خلفالاشجار الموجودة امام الشركةفنظرت اليه أسيل وكادت ان تسقط دموعها منالخوف من خالد والقلق علي أحمدفلاحظ أحمد تغير وجهها فجأة
فقال لها :هل هناك شيء
قالت: لا لايوجد شيء يمكننا الذهاب الان
واثناء رجوعهما الي المنزل وجد احمد بأن هناك سيارة تتبعهم منذ خروجهم من الشركة
فنظر الي المرأة فوجد ان خالد هو الذي يركب السيارة
نزل احمد من السيارة وذهب الي خالد وانزله من السيارة وأسيل تتبعه في لهفة وخوف
احمد: ماذا تريد من أسيل اجبني ماذا تريد ؟
خالد: أنا اريد أسيل وانت العقبة الوحيدة في طريقنا لانها .............................
(بنت النيل)
تريدنيلا تجعلني اتصرف معك تصرفا غيرلائق ابتعد عن طريقي
سحب خالد احمد من قميصة واوقعه على الارض وابرحهضربا واحمد يقاوم وأسيل تصيح بخالد :اتركه يا مجرم
الي ان اغرق احمد بالدما وتركهوهرب
أسيل تصيح وتبكي..اتصلت بالاسعافونقلوه الي المشفى
لم تفارق أسيلحبيبها الغالي ولا لحظة ولم تذق لا طعاما ولا شرابا الي ان استعاد احمد وعيه وجدهاواضعة راسها على كفه وهي تحتضنها بين يديه نظر اليها كم هي جميلة حبيبته وتستحق انيموت من اجل هذا الجمال وهذه الرقةحرك يده فاستيقضت
- أسيل:حبيبي احمد حمد للهعلى سلامتك
-احمد:حبيبتي يا عمري انا افديك بدمي
-أسيل:احبك يا عمري وبسمتي
-احمد:اناايضا لا اتخيل ان يصيبك اذى يوما
-أسيل:بلغت الشرطة عن خالد وسوف ياخذ عقابه عندمايمسكوا به
-احمد:ان شاء الله
-أسيل:لا تتكلم ارتاح حبيبي
- احمد:راحتي هي نظرة من هاتينالعينين التي اعشق نورهما

-
أسيل :احبك يا اجمل وارق انسان
احمد :- احبك يا دائيودوائي
-أسيل:ارتااااح حبيبي
-احمد:حسنا
رجع احمد وسلم نفسه للنوم لان تاثيرالدواء لا يزال ينعسه
نظرت اليه أسيل وكلمت نفسها انها حقا نالت من تستحقهويستحقها حبيبا عوضها كل ما خسرت
وهنا دخلت ام احمد وابيه.............
(عقد الياسمين)


يتبع









وكان الخوف والفزع يظهر على وجوههم وكانت الدموعتسيل علي خدودهما
ام احمد: ماذا بك ولدي العزيزماذا حل بك ؟هل انتبخير ؟هل تشعر بألم في اي مكان ؟
اجبني ابني العزيز ماذا بك ؟
وكانتالدموع تكثر مع كل كلمة تتفوه بها الام
حتي اجابتها أسيل : لا تقلقي انهبخير ولكنه لايستطيع ان يجيب عليك لانه تحت تأثير المخدر
وحينما يستيقظ سيكونبخير لا تقلقي
ام احمد: ماذا جري ابنتي ؟من الذي فعل به هكذا ؟احكي ابنتي لاتتركيني هكذا
وفي هذه الاثناء دخل الطبيب عليهم وقال أستأذنكمبان تخرجوا حتي يأخذ المريض قسطا من الراحةوخرجوا جميعا من الغرفةوجلستأسيل بجوار ام احمد وبدأت تحكي لها علي ما حدث
ثم قامت الام وقالت : الحمد للهانكم بخيرواحمد الله ان ابني بخير
واخذت أسيل في حضنها وقالت لها لاتقلقيابنتي العزيزة نحن كلنا بجوارك لا تقلقي
ثم قال الاب: نعم ابنتي نحن كلنا اهلكواقاربك لا تقلقيوعندما يخرج احمد من المشفي ويستعيد صحته سوف نحدد موعدالزفاف ... ابتسمت أسيل ابتسامة خفيفة وظهرت السعادة علي وجهها
قال الاب: يجب ان نذهب الان ونأتي في الصباح كما قال الطبيب
أسيل: لا يجب ان اظلبجانب أحمد
الاب: لا يا ابنتي يجب ان نذهب الي المنزل حتي تأخذين قسطا منالراحة ونأتي غدا بإذن الله
ثم ذهبوا ووصلوا الي المنزل وركضوا كل من بالمنزلاتجاه أسيل والاب والام وسألوا عن صحة أحمد
فأجابهم الاب: سنذهب اليه غداجميعنا هيا أسيل يجب ان تذهبي الي غرفتك وترتاحين
ذهبت أسيل الي غرفتهاوتذكرت كل ما حدث اليوم من فرح وحزن
فلا تعرف هل تبكي مما حدث اليوم ام تفرح مماقاله الاب في تحديد موعد الزفاف
وتذكرت ما حدث في اليوم الذي قررت فيه ان تخبراختها عن زواجها من احمد
وتغيير وجهها وظهور الحزن عليهافقررت ان تسالهامرة اخري
وذهبت فعلا أسيل الي اختها وسألتها :ما هو رأيك بأحمد ؟
فردت اختها : لقد سألتيني هذا السؤال من قبل واجبتك
أسيل: وانااريد منك ان تجيبي عليه مرة ثانية
مريم : لقد اجبتك وليس عندي الاستعدادان اجيبك مرة اخري
أسيل: لماذا لم تفرحي بخبر زواجي من أحمدانتيالوحيدة التي كنت حزينة لسماع الخبر اجيبيني لماذا ؟
فردت اختها قائلة: لانكعندما تتزوجيهسوف تتركيني انا واخوكي لحالنا لن تسالي علينا بعد ذلكستكون لكيحياتك الخاصة التي تنشغلين بهاولن تفكري بنا بعد ذلك
اخذت أسيل اختها فيحضنها وقالت لها"
انك مجنونة كيف تفكرين بأن اتركك او اترك سمير
مريم : هل توعديني بانك لن تتركينا بعد ذلك
أسيل : اوعدك اختيالعزيزة اوعدك
ثم ذهبت أسيل الي غرفتها وبدأت تفكر في كلام اختها
ثم غرقتفي النوم بثيابها من كثرة التعب والارهاق
(بنت النيل)


رجع احمد الي البيت ووكانت أسيل سعيدة بذلك لانه تماثل للشفاء وفي الليل نامت وهي مرتاحة البال لان حبيبها قريب منها ومطمئنة عليه الا ان كوابيس الليل هي التي اقلقت نومها
رات انحبيبها سقط من مكتبها وماتورات امها وابيها يبكون عليهوهي واقفة بلاحراكاستيقظت مفزوعة من نومهاتبكيومتلهفة لرؤية احمدخرجت ببجامهنومها مسرعة لغرفته
كان لا يزال نائما طرقت الباب ففتح لهااحمداحتظنته وهي تبكيهدئ من روعها ونظر بعينيها وقال:-مابك حبيبتي

-
أسيل :رايتك في حلمي وانت ميت يا احمد لا ارجوك اناخائفة
-احمد :ههههههههه انك طفلتي الحبيبة فعلا حبيبتي لن افارقك الا اذا فارقتنييوما لا سامح الله اطماني لن تتخلصي مني ابداااا هههههه
-أسيل :حبيبي احبك فعلا ارجوكانت املي وكل حياتي لا تتركني مهما حدث
-احمد :اتعرفين كم انني كنت احلم بحظنك واناراك بين يدي وها انت بين يدي
هنا انتبهت لنفسها فخجلت كثيرااا منه وابتعدت عنهوركضت الي غرفتها خجولة الملامح لكن الفرحة في قلبها لا توصفلان يدي احمد كانتتحيط بهاوانه وعدها انه لن يتركها يوما
غيرت ملابسها ونزلت ووجدت ام احمدفي المطبخ ذهبت تساعدها في تحضير الطعام
-أسيل :دعيني يا خالة اكمل الفطور استريحيانتي
ام احمد: - تسلمين لي يا حبيبتي شكرا لك

جلست تتامل وهي تراقب زوجة ابنها الجديدةوتفكر كيف ان ابنها سعيد بها
سالت أسيل :اتحبينه يا أسيل لاحمد ؟؟؟
فخجلتأسيل واجابت:
(عقد الياسمين)

نعم يا أمي... تسمحي لي بأن أقول لكي يا أمي
فأجابت الام :نعم يا حبيبتي فأنا امكفعلا
فدخل أحمد عليهم ووجد أسيل في حضن أمه ففرح كثيرا
قالت الام: يجب أن نحدد موعد الزفاف قريبا
فخجلت أسيل ونظرت في الارضثم دخل أخو أسيلعليهم المطبخ
وقال في صوت عالي: هل سنأكل ام لا
فضحك الجميعثم قامتأسيل بتحضير طاولة الطعام وجاء الجميعوتناولوا الطعام معا
(بنت النيل)


يتبع




قررت أسيل ان تكلم خالدلكي لا تبقى في مخاوفها ولكي تتخلص من هذا الخوف الذي يسيطرعليهالذلك قررت ان تذهب لهلبيته دون علم احمد خوفا عليهوصلت لبيتهفتحالباب لها
أسيل : خالد اريد اناتكلم معك
خالد : تفضليبالدخول
أسيل : لالنتمشى
خالد : طيب

اقفل خالد الباب ونزل معها اليالشارع

أسيل: خالد ماذاتريد
خالد: احبك أسيل ولم انساك

أسيل: لكني اخترت حياتي اتحب انتراني اتعذب
سكتخالد
-أسيلارجوك خالد انا احباحمد
- خالد:نسيتني
- أسيل:لم انساك لغاية ان وجدتاحمد لكنك انت الذي ابتعدت
- خالد:غصبا عني
- أسيل:ارجوك انا الانمخطوبة واحب احمد كثيرا ارجوك ان كنت تحبني فعلا اتركني اعيش معهبسعادة
- خالد :ساتركك فقط لاثبت لكيكم احبك وانا غدا ساسافر وارحل لا اتحمل ان اراك بين يديغيري
- أسيل:اشكرك جداواتمنى لكالتوفيق
- خالد :مبروك عليكي الزواجمقدما
- أسيل :شكرا
- خالد :خذي بالك من نفسك ومناخوتك

أسيل :- ان شاءاللهوداعا
خالد :- وداعا

وذهب خالد ولم تصدقأسيل انه فعلا لغاية الان يحبها لكن حبه في قلبها مات ولا تريد ان تعودله
رجعت فرحة الي البيت وقالتلاحمد
-أسيل :حبيبي هيا لنحدد يومالزفاف
-احمد :اخيراحبيبتياحبك
أسيل : - احبك جدااااااااا
................................
(عقد الياسمين)
وفي يوم الزواج اتى خالد الي زفافها ..

ولم يدع احداً يراه ونظر الي أسيل بعينه المدمعه..

ولم يستطع ان يراها جالسه مع غيرهه..

ونهض خالد وقال :أسيل أسيل أسيل ..أحبك أحبك أحبك..
ولن انساك مهما كلفني الامر..
ونهض احمد وتشاجر مع خالد واذا بخالد يفقد صوابه على احمد وضربه ضربة بسكين يحمله
اتت الشرطه اخذت خالد الي الموقف..
واتت سيارة الاسعاف لتأخذ احمد الي المشفى..
وبعد ذلك جلست أسيل وهي تبكي..
ومريم تحتضنها :لا تبكي انه بخير ..
وبعد فتره..تعافى احمد وأكملو الزفاف في يوم ولم تحدث اي مشاكل في هذه اليوم..
وفي يوم جاء قرار الي بيت احمد وأسيل للحضور الي المحكمه بشأن خالد..

المحكمه:: تم الحكم على المتهم خالد بالسجن لمدة 10 سنوات مع الاشغال الشاقه...
فبكى خالد وهو ينظر الي حبيبته أسيل ويبكي ويضرب رآسه بالحائط..
وبعد الخروج من المحكمه ذهبو الي المنزل ورأو مريم وهي......
(صفاء العراقي)



يتبع










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hmsat-mn-al8lb.forumarabia.com
همسة حب
Admin
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 22
الموقع : www.i-abbas.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلمي وقلم الأصدقاء ...    الثلاثاء مارس 15, 2011 8:54 pm

رأو مريم ملقية على الارض ومغمىعليهافزعت أسيل واحمد لهذاالمنظر حملوها واسرعوا الي المستشفىوفي الطوارئ سأل الطبيب عن زوج الفتاة
قال له احمد: اي زوج

قال الطبيب :يجب ان يحظر زوجها لانها تعرضت الي الاجهاض
صعقت أسيل بالخبر واغمى عليهافورا
رد احمد :: كيف كيف
لميفهم الطبيب سوى ان عليهم ان يخرجوها بعد ان تفوق من النوموستكون افضل بالايام القادمة
فاقت أسيل من وعيها ووجدت نفسها ممددة على سرير بجانباختها
نظرت اليها كثيراوبكت
أسيل : لماذا يا مريم لماذا لماقصر معك
قال لهااحمد الذي لم يفارقها للحظة :أسيل حبيبتي لا تهتمي سوفتستيقض ونفهم منها كل شي
قالت لهأسيل: ارجوك احمد لا تقول لاهلك شي ارجوك لا اريد الفضائح
رد احمد: لا يهمك حبيبتي لن اقول لاحد وسوف اعرف من فعلهذا الشي بمريم واجعله يتزوجها رغما عنه
بكت أسيل كثيرا واحمد يحتضنها... وهنا فاقت مريم وهي تحس بدوار والمكبير
كانت أسيل بجانبها لم تتركهاابدا
قالت لها: ماذا حدث يااختي
أسيل: تعرضتلاجهاض
بكت مريم بصوت عالي فقالتلها أسيل ان تسكت وان تفهمها كل شي
قالت مريم :اختي سامحيني لكن ماذا افعل لقد احببته كثيرا خاصة وانارايتك تعيشي قصة حب جميلة مع احمد

قالت لها أسيل: ولماذا لم تقولي لي ومن هو
قالت مريم : انه زميلي بالكلية لكن صدقيني احبه ويحبنيوسنتزوج صدقيني
أسيل: لماذا مريملماذا فعلتي هذا وكيف الان ماذا سنفعل كيف لو انه لم يتزوجك

مريم : لا صدقيني سيتزوجني ساتصلبه الان
.
حاولت مريم ان تتصل بهفلم يرد عليها ابدا
أسيل : قلت لك مريم انالفتاة ان اضاعت اعز ما تملك لن تعوضه ابدا وها انت اضعتي شبابك كله والان ماذاسنفعل قولي لي
مريم: اعرف منزلهوساذهب له

نهضت لتلبس ملابسهاوتستعد للذهاب له لكن أسيل منعتها وقالت لها ان تنتظر احمد وهو سوف يحل المشكلةهم رجال معبعض
قالت مريم: كيف لي ان انظر بوجهاحمد كم انا خجولة منه

قالت أسيل: لا تهتمي احمد عاقل وستحل المشكلة باذن الله لكن اعطني العنوانالان
اعطت مريم العنوان لاختهاأسيل وذهبت هي واحمد لزميل مريم( سليم) لبيته
خرج لها وهو مرتديا ملابس غير ملائمة فقال له احمد بموضوع مريم فقال لهارتدي وانزل معك نجلس باي مكان
كانت أسيل ترى حقارة هذا الانسان منذ اول لحظة راته بها عرفت ما غايتهالا ان ينهش باعراض الناس وان يستغل ظروفهم

اول كلمة له كانت ماذا تريدون الان اختك هي التي ارادت ان نتزوج سرا

قالت أسيل: صحح غلطتكمعها
سليم: وماذا ساستفاد

احمد: ايها ال....... اسكتت أسيلاحمد
أسيل: ماذاتريد
قال بيت وسيارة وعمل وساتزوجاختك وتتهنى معي
قالت له أسيل: لاساعطيك مبلغا لاباس به مقابل ان تتزوجها وتطلقها بعد اياماتفقنا
سليم : اتفقنا
احمد رضى بقرار أسيل لانهراه مناسبا لهم لان هذا الشخص لا يستحق الحياة مع اختهاالمسكينة
اتفقوا على الزواج وتمالزواج
ومن ثمالطلاق
لكن مريم تدمرت نفسيتهالانها كانت مخدوعة وضحت بشي مهم جدا وهو كرامتها امامالناس
لكن أسيل استطاعت ان تعالجصدمه اختها وان تضع الحلول لكل مشاكلها
فقد جعلتها ان تكمل دراستها
ثم اشتغلت معها وايضا وجدت الانسان الذي يحبها وتحبه بصدق وتزوجوا ورزقوباولاد وبنات انسوها اصعب الايام
اما الحبيبين المحبوبين بين كل الناس احمد و أسيل فقد عاشا سعيدين يواجهون المشاكلويحمدون الله على حلها

ورزقوببنتين وولدين املوا عليهم حياتهم وجعلوا للحياه معنى اخر
معنى سعيد ومفرح
فهكذا هي الطيبة

هذههي ثمار الحب الصادق
الشريفالجميل
ما كان الغاية من حبهمامصالح خاصة
انكروا الذات واحداللاخر
واجهوا مصاعبهم معا

تنازلوا الواحد للاخر

فما جزائهم الا السعادة الجميلةالتي بنوا اساسها معا
كل انسانيستطيع ان يبني سعادته بيده اذا اراد هو ذلك
ويستطيع ان يضع المشاكل عثرة بطريقه فتتحول حياته الي هموكدر
كلنا نستطيع ان نتحكم بعقلناالذي جعله الله لناوبايمانناوصبرنا سننال ما كتبه الله لنا

وما من مصيبة الا لاختبار صبرنا وايمان قلوبنا بحكم الله

انتهى
.......
(عقد الياسمين)

توقيع: مؤلفي القصة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hmsat-mn-al8lb.forumarabia.com
 
بقلمي وقلم الأصدقاء ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~ ♥ ~ منتدى همسات من القلب ~ ♥ ~ :: ~ المنتديات الأدبيـــه ~ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: